المقتطف المصري ملتقى شباب المؤرخين العرب
الصديق العزيز نرجو منك الانضمام إلى أسرتنا، ننتظر تسجيلك

المقتطف المصري ملتقى شباب المؤرخين العرب

نحترم كافة الآراء ولا نقيدها - المقتطف المصري - دعوة لاحترام الرأي الآخر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
|||::--:Neutral|| ندعوكم مثقفي العرب ومؤرخي أمتنا إلى المساهمة في إثراء منتدى المقتطف المصري بمقالاتكم التاريخية التي بالتأكيد ستزيد من قيمة المنتدى
|||::--:Neutral|| كما ندعوكم للكتابة في مجلة المقتطف المصري الإليكترونية ملتقى شباب المؤرخين العرب
|||::--:Neutral|| تحيات إدارة المقتطف المصري بقضاء وقت ممتع على صفحات منتدانا ويسعدنا استقبال مقترحاتك
شاطر | 
 

 النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed sobhey




مُساهمةموضوع: النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطى   السبت 13 يونيو 2009, 12:22 am





بعد أن مات شارلمان مؤسس الإمبراطورية الكارولنجية عام 814م تفككت إمبراطوريته كذلك واجهت هجمات المسلمين والفايكنج ولم تعد هناك سلطة مركزية توفر الحماية للناس وبالتالي بحث كل شخص عن من يوفر له الحماية ومن ثم ظهر إلى الوجود النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطي.

ذلك النظام أحتوى على السيد الإقطاعي والأفصال والأول كانت لديه مساحة كبيرة من الأرض ولم يكن يستطيع أن يحميها بمفرده ولذلك جمع عدداً من الفرسان ووزع عليهم الأرض في مقابل حمايتها وأن يقفوا بجواره إذا ما دخل في الحرب مع أي سيد أقطاعي أخر وكان إرتباط الفصل بالسيد الإقطاعي من خلال مراسيم خاصة،حيث يجثو الفصل على ركبتيه ويمسك بيده حفنه من تراب الأرض ويقسم يمين الولاء للسيد الإقطاعي على أن يكون أحد فرسانه التابعيين له.

ويلاحظ وجود العديد من الإلتزامات الملقاه على كاهل الفصل تجاه سيده فإلى جانب انضمامه إلى قوات السيد الإقطاعي كان هناك حق الضيافة فإذا مر سيدة بمنزله كان عليه أن يقدم له واجب الضيافة،وإذا تزوجت إبنة السيد الإقطاعي كان على الفصل أن يقدم لسيدة مبلغا من المال بهذة المناسبة وغيرها من الالتزامات.

أحتوى النظام الإقطاعي على تركيبة هرمية محددة الطبقات فهناك الذين يحاربون وهم الفرسان،والذين يتعبدون وهم رجال الكنيسة، والذين يزرعون وهم الأقنان أو عبيد الأرض،وقد كان الفرسان يأتون على قمة النظام الإقطاعي في عصر ازدهرت فيه أفكار الفروسية.

أمتلك السيد الإقطاعي قلعة حصينة عمل من خلالها على إدارة الإقطاع وفي البداية تم تشييد القلاع من الأخشاب إلا أنها من خلال النار والأمطار أصابها الضرر ولذلك أتجه الأوروبيون إلى أقامه القلاع من الحجارة،ويلاحظ أن تلك القلعة كانت رمزاً لقوة السيد الإقطاعي والوسيلة الفعالة من أجل حماية الإقطاع ومثلت نقطه للدفاع والهجوم.

ويلاحظ أن العصر الذهبي لتشييد القلاع في أوروبا العصور الوسطى لم يكن على الأرض الأوروبية بل على أرض بلاد الشام عندما التقى الغرب بالشرق في عصر الحروب الصليبية حيث شيد الصليبيون عشرات القلاع مثل حصن الأكراد والمرقب والكرك والشوبك وغيرها.

الطبقة الثانية في النظام الإقطاعي تمثلت في رجال الكنيسة وكانت مصلحتهم مرتبطة بالسادة الإقطاعيين ولذلك لم يحرصوا على تغيير النظام الإجتماعي القائم وأحتوت تلك الطبقة على العديد من العناصر مثل الرهبان والقساوسة والأساقفة ورؤساء الأساقفة وقد تمتعت تلك الطبقة بمكانه أجتماعية كبيرة ولا ننسى أن العصور الوسطى عرفت بعصور الإيمان نظراً لتعاظم شأن الظاهرة الدينية فيها.
أما طبقة الأقنان فقد جاءت في أسفل الهرم الطبقي وكانت أحوالهم سيئة للغاية ويمكن إجمالها على النحو التالي:-
-يعيش القن قناً ويموت قناً وبالتالي ليس لديه أي أمل في الترقي الإجتماعي بأي حال من الأحوال ويظل في الضيعة التي يعمل بها طوال عمره ولا يرى أضواء العاصمة طوال حياته حتى لو كانت على بعد عدة كيلومترات من تلك الضيعة وإذا فكر في الفرار كان عقابه شديداً قد يصل إلى الموت.

-إذا تزوج القن وتوهم أنه صاحب حقوق أدمية قام السيد الإقطاعي باغتصاب زوجته ولا شك أن ذلك يشعر المؤرخ المنصف بمدى الانحطاط الأخلاقي الذي وصل إلية ذلك المجتمع تجاة تلك الطبقة التي مثلت السواد الأعظم من السكان وقامت بتوفير الغذاء للجميع وكانت بلا حقوق وبالتالي لم تختلف حياتهم عن حياة الماشية في الحقول.

-أنتشر الفقر والجهل والمرض لدى تلك الطبقة البائسة في المجتمع الأوروبي الوسيط ويلاحظ إرتفاع نسبة الوفيات في صفوفهم،وقد صورت المؤرخة البريطانية إلين باور في كتابها نماذج بشرية من العصور الوسطى قصة بودري الفلاح الذي عاش حياة بائسة وكان من شريحة الأقنان.ظل النظام الإقطاعي قائماً بما أحتواه من ظلم صارخ لحق بالأقنان إلى أن حدث إنفجار الحروب الصليبية في أخريات القرن الحادي عشر الميلادي حيث سمحت البابوية للأقنان لأول مرة بمغادرة الأراضي التي يعملوا بها ولذلك فر الآلاف منهم إلى الشرق تخلصاً من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي عاشوا فيها ولذلك يقال أن الأقنان ظلوا أسرى النظام الإقطاعي إلى أن كانت الدعوة للحروب الصليبية،ويلاحظ أن الحروب الصليبية كانت نتاجاً للنظام الإقطاعي ومن المفارقات التاريخية أنها أدت أيضاً إلى القضاء على ذلك النظام.


-عن النظام الإقطاعي أنظر:-
-سعيد عاشور،أوروبا العصور الوسطى النظم والحضارة.
-نورمان كانتور،التاريخ الوسيط.
-إيلين باور،نماذج بشرية من العصور الوسطى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» النظام الكونفدرالي
» النظام التعليمي للمعهد
» النظام التعويضي الجديد ورفع رواتب الأسلاك المشتركة
» عدد هام من المناصب لنيل شهادة الماجستير لطلبة النظام الكلاسيكي
» النظام الأساسي لموظفي العدل في المجلس الحكومي بداية شهر غشت 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المقتطف المصري ملتقى شباب المؤرخين العرب ::  :: -